مؤسسة منصف ..أول مركز لمتابعة مرضى التوحد بتلمسان - المدار نيوز
أخبار الوطن

مؤسسة منصف ..أول مركز لمتابعة مرضى التوحد بتلمسان

إنطلقت في ولاية تلمسان “مؤسسة منصف” والتي أشرف والي الولاية على إفتتاحها رسميا ، ويعود المشروع للسيدة الشابة بوحاسن فريدة وهي مختصة نفسانية ، كما أنها لاطالما عملت على تحقيق حلمها بإنشاء مركز اجتماعي تربوي من أجل معالجة ومتابعة مرضى التوحد.

المركز والذي يعد قطبا تربويا وصحيا بإمتياز ، خاصة وأنه يتميز بكثرة ورشاته إلى جانب تعدد اقسام العلاج به وبطاقم بيداغوجي مكون من اطارات كفأة ،على راسهم مختص أرطفوني إضافة الى مختصين نفسانيين ومربيات يسهرون على تنفيذ برنامج بيداغوجي مكثف ،سواء من نشاطات الورشات أو البرنامج الترفيهي من العاب و رياضة على غرار السباحة ،أعده أخصائيون وفق ما يتماشى مع هذه الشريحة الخاصة .

المركز البيداغوجي لأمراض التوحد ” منصف ” ، هو الأول من نوعه على مستوى ولاية تلمسان ، فخلال إفتتاحه لاقى إستحسانا كبيرا من السلطات الولائية وعلى رأسهم السيد علي بن يعيش والي الولاية ،الذي يسهر على دعم المشاريع الشابة و خاصة الخدماتية منها ، كما كشفت السيدة المديرة انه سيضاف للمركز جانب التكوين للمربيات والمربين المختصين في معالجة أمراض التوحد تكون مدته 6 أشهر ، والذي سيشرف عليه السيد جمال خريس اطار في وزارة التضامن وأستاذ مكون وفنان تشكيلي ومعالج بالأشغال اليدوية. فيما طالبت السيدة بوحسان صاحبة المركز كل من السيد الوالي ومدير النشاط الاجتماعي بدعمها لتوسعة المشروع أين لاقت ترحيبا و موافقة مبدئية.

بن_يحي_فضيل

اظهر المزيد

رأي واحد على “مؤسسة منصف ..أول مركز لمتابعة مرضى التوحد بتلمسان”

  1. إن الكذب و الغش من صفات المنافقين. هذه المديرة التي تشيدون بها هي مجرد واجهة لابتزاز الأموال. لدي طفل يتدرب هناك وكلما مر يوم عليه زاد اكثر عنف و اضطراب. أما بالنسبة للأنشطة فهو مجرد كذب و بهتان فلا سياحة و لا نزهات.لا يوجد نقل ولا حتى الشروع في حصص النطق و الكلام .لا يوجد ندوات للامهات ولا حتى أدنى الاهتمام لمعاناتهم سوى التفكير فى الرفع من السعر كل شهر و ابتزازهم لأنهم بكل بساطة ليس لهم مخرج اخر و لا حول ولا قوه لهم الا بالله العلي العظيم .حسبي الله ونعم الوكيل من كل خوان اثيم يستغل و ينتهز الفرص مثل هذه .من يعملون بهذا المركز من المديرة الى أبسط عامل هم مجرد مصاصي دماء يتخبؤون وراء قناع البراءة و من أراد التأكد من الحقيقة فبإمكانه ذلك.اما نحن فلنا الواحد القهار الذي لا يغفل أو ينام. فاين أصحاب الضمير ؟؟اىن من يخاف الله؟؟اين القانون؟؟

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
25 + 28 =