غنجة".... طقس الاستمطار والتقرب الى إله المطر - المدار نيوز
أقلام حرة

غنجة”…. طقس الاستمطار والتقرب الى إله المطر

تعود هذه الخرافة الى عصور ماقبل التاريخ…وهي ممارسات شعبية ترسخت في المخيال الجماعي…يقوم بها كل سكان شمال افريقيا، ولكن تختلف طرائق الطقس من جهة الى اخرى…بحيث يجتمع سكان القرية او القبيلة ويلفون حول قصبة مجموعة من الاقمشة لتشكيل دمية تشبه العروس تسمى “غنجة” التي تقدم كقربان لإله المطر” انزار”… ويقوم اهل القرية بعدها بالتجمع في مكان روحي بالنسبة لهم.. إما يكون قبر جد منسي أو ولي صالح…أو حتى مكان عالي…فيطبخون الكسكسي ويذبحون الدجاج أو الخراف ويطلبون المطر من الاله إن كانت الارض تعرف جفافا، ممنين النفوس بسقوط المطر من اجل الزراعة التي تعاني من العطش…

بعد دخول الاسلام بدأت هذه العادة تتغير تدريجيا وتعرف تحولات.. فانتقل الطقس من طلب “انزار” إله المطر الى طلب الله عز وجل.. خاصة وان غالبية الاحتفاليات هذه اصبحت تتزامن مع صلاة الاستسقاء التي تقوم بها الجماعة…لكن مع ذلك احتفظت الممارسة بالاسم…واحتفظ سكان جبالة التي اسكنها، ببعض الاغاني والالحان التي بقيتت تتردد على ألسن النسوة والصغار فمثلا يقولون: “ياشتا جنجن جنجن باش نحشو بلمنجل” ” يا ربي غيثنا باش يقطر بيتنا” “ياشتا صبي صبي باش نعيشو يا ياربي”. اليوم لما شخص يريد ان يعاير شخص آخر أو فتاة لأنها ليست جميلة يقول لها غنجة..أو دمية الخروق…

على فكرة بمجرد أن تسمع تلك الاهازيج فما عليك الاّ ان تحمل معك ملعقة كبيرة في الجيب واستعد لأي طارئ…فصاع الكسكسي قد ينزل في أي لحظة….

بقلم الدكتور: بن عبد المومن ابراهيم

اظهر المزيد

رأي واحد على “غنجة”…. طقس الاستمطار والتقرب الى إله المطر”

  1. الدكتور تاعنا، ما شاء الله لديك معلومات كثيرة نتمناولك التطور والنجاح ان شاء الله☝☺

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
21 ⁄ 3 =