وفاة مراسل جريدة "لوموند"من الجزائر بول بالطا - المدار نيوز
أخبار الصحافة

وفاة مراسل جريدة “لوموند”من الجزائر بول بالطا

توفي المراسل الأسبق لصحيفة “لوموند” الفرنسية بالجزائر بول بالطا الأحد الماضي بباريس عن عمر ناهز 89 سنة، حسبما أوردت وكالة الأنباء الجزائرية نقلا عن عائلته. 

ولد بول بالطا بالإسكندرية في سنة 1929 وكان سيبلغ عامه الـ 90 في شهر مارس المقبل، حيث أكد أقاربه أنه سيوارى الثرى يوم الثلاثاء المقبل بمقبرة إيفري- سور- سين (بالقرب من باريس) في مراسم عائلية. و كان من سنة 1970 إلى غاية 1985 من كبار المختصين في شؤون الشرق الأوسط والمغرب العربي بيومية لوموند سيما الجزائر أيام حكم الرئيس هواري بومدين.

وكتب مع ميراي ديتوي و كلودين رولو “جزائر الجزائريين : عشرون سنة من بعد” (إيديسيون أوفريار، 1981). و كان الرئيس بومدين يقول لبول بالطا إنه تسري في عروقه دماء عربية، كما شارك مع كلودين رولو في تأليف عديد الأعمال تخص الجزائر من بينها “إستراتيجية بومدين : نصوص” (المكتبة العربية 1978) و “المغرب العربي الكبير : مسارات  استقلال في سنة 2000” (لاديكوفارت 1990).

وكان الراحل صديقا كبيرا للجزائر حيث استقبله الرئيس بومدين بصفته مراسلا لصحيفة لوموند لمدة 50 ساعة من اللقاءات امتدت من سنة 1973 إلى غاية 1978 – حسب أقواله- حيث كان أولا صحفيا بوكالة اسوشييتد براس ثم باريس براس ثم التحق بصحيفة لوموند في سنة 1970 كما قام بتغطية الأحداث الكبرى في منطقة الشرق الأوسط منها النزاع الإسرائيلي الفلسطيني وحروب كردستان والثورة الإيرانية وحرب الخليج الأولى (1980-1988). كما تعاون مع مجلات وصحف على غرار ميدل إيست جورنل (واشنطن) وألباييس (مدريد) ولو ليبيرال (الدار البيضاء) من 1990 إلى 1995.

أما من 1988 إلى 1994 فشغل منصب مدير مركز دراسات الشرق المعاصر بجامعة باريس 3 السوربون الجديدة قبل أن يصيح عضوا في مجلس إدارة مؤسسة روني سايدو للعالم المتوسطي ومجمع “المرصد المتوسطي والشرق الأوسط” ومؤسسة دراسات الدفاع (باريس) و”قسم المتوسط” بالمجلس الاقتصادي والاجتماعي (مارسيليا) واللجنة الدولية للمنتدى المدني أوروميد (برشلونة) و غيرها.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Solve : *
30 ⁄ 6 =